الأخبار

2017-11-07

بيان صحفي - الملتقى السعودي للكهرباء 2017 يختتم فعاليات دورته الأولى

 

المملكة العربية السعودية، الرياض - اختتم الملتقى السعودي للكهرباء فعاليات الدورة الأولى يوم الخميس 22 محرم 1439 هـ الموافق 12 أكتوبر 2017م، فخلال أيام انعقاد الملتقى الثلاثة حضر الملتقى 4,417 شخصًا و27 متحدثًا بفندق الفيصلية في مدينة الرياض؛ حيث انعقدت العديد من الجلسات النقاشية التي تناولت أهم وأحدث المحاور في قطاع الكهرباء داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.

افتتاح المعرض وتنظيم ورشة عمل في اليوم الأول

استهل الملتقى فعالياته بتنظيم ورشة عمل مجانية في صباح اليوم الأول الثلاثاء 20 محرم 1439هـ الموافق 10 أكتوبر 2017م، تحت عنوان "آفاق استثمارية لطاقة مستدامة وتنمية شاملة". حضر ورشة العمل 286 متدربًا، وحاضر فيها نخبة من كبار العاملين والمتخصصين في مجال الطاقة والكهرباء منهم الدكتور رامتين سيوشانزي - أستاذ مساعد بقسم هندسة الأنظمة المتكاملة - جامعة ولاية أوهايو، والدكتور أريندام مايترا - المدير الفني الرئيس في معهد بحوث الطاقة الكهربائية EPRI - والدكتور إيان ماكجيل - أستاذ مساعد في كلية الهندسة الكهربائية والاتصالات السلكية واللاسلكية جامعة نيو ساوث ويلز، وتناولت الورشة الحديث عن نظرة عامة على تجارب عالمية في مجال تخزين الطاقة، والتغذية المثلى للكهرباء: طرق إلى شبكة متكاملة للطاقة، وتحقيق الاستدامة برفع كفاءة منظومة الطاقة.

C:\Users\mai.sobhy\Downloads\11.png

وفي تمام الساعة 6:30 من مساء نفس اليوم، تم عقد مؤتمر صحفي تحت عنوان «طاقة مستدامة لرؤية شاملة»، بحضور سعادة مستشار أول معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية وكيل الوزارة لشؤون الكهرباء المكلف ورئيس اللجنة الإشرافية للملتقى، الدكتور صالح بن حسين العواجي، وكل من: معالي الدكتور عبد الله بن محمد الشهري - محافظ هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج، المهندس زياد الشيحة – الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، والدكتور نايف العبادي رئيس المركز السعودي لكفاءة الطاقة، والأستاذ أمين بن محمد الشيباني مستشار الوزير، والدكتور ماهر بن عبد الله العودان - الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة الذرية – مدينة الملك عبدالله للطاقة، وقد حظي المؤتمر بتغطية إعلامية واسعة شارك فيها مراسلو العديد من وسائل الإعلام العالمية والمحلية منها قناة الإخبارية، وقناة الاقتصادية، وCNBC، وقناة العربية، والقناة السعودية الأولى.

وبعد انتهاء المؤتمر الصحفي مباشرةً، توجه معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، لحضور حفل افتتاح الملتقى، وقص شريط الافتتاح للمعرض المصاحب له، وبحضور نخبة من كبار المسؤولين والعاملين بقطاع الكهرباء بالمملكة، وممثلي الشركات العارضة.

C:\Users\mai.sobhy\Downloads\DLzLUmMX4AM2pVC.jpg

بدأ الافتتاح الرسمي للملتقى بكلمة د. صالح العواجي والتي أكد فيها على أهمية الملتقى وحصر فيها الأهداف والمحاور الرئيسية التي سيتم تناولها في الجلسات النقاشية. ثم ألقى معالي الوزير المهندس خالد الفالح كلمته التي بدأها بالترحيب بالحضور ثم تحدث عن جميع التحديات التي تواجه قطاع الكهرباء بالمملكة وخطط التطوير التي تسعى لتنفيذها وفقًا لإطار العمل الخاص برؤية المملكة 2030.

C:\Users\mai.sobhy\Downloads\DLzSyeYXcAAmee9.jpg

وقد أشار معالي الوزير في كلمته إلى المشاريع المزمع تنفيذها في مجال الطاقة المتجددة قائلًا "أطلقت الوزارة البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، الذي حددت استهدافاته الرئيسة، قصيرة الأمد، بإضافة 3450 ميجاواط من الطاقة المتجددة بحلول نهاية عام 2020 م، والوصول إلى 9500 ميجاواط في نهاية عام 2023م، مع الاستمرار في استغلال مصادر الطاقة المتجددة. وتوطين الصناعات والخدمات المرتبطة بها، مما سيوفر آلاف الوظائف وفرص العمل".

وفيما يخص مشاريع الطاقة الذرية، أضاف سيادته "أقر مجلس الوزراء الموقر، قبل فترةٍ وجيزة، البرنامج الوطني للطاقة الذرية، الذي تُشرف عليه مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، والذي يهدف لتمكين المملكة من الاستفادة من الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية في تعزيز مصادر الطاقة الكهربائية وتحلية مياه البحر وغيرها من الاستخدامات، وقد تناول البرنامج عددا من النقاط منها  المفاعلات الذرية الكبيرة ذات القدرة الكهربائية، التي تتراوح بين 1200 و1600 ميجاواط للمفاعل الواحد".

وأعلن معالي الوزير عن المشاريع المستقبلية في قطاع الكهرباء بالمملكة ومن ضمنها مشاريع الربط الكهربائي بين تركيا ومصر وبعض دول أفريقيا خاصة إثيوبيا. وفي نهاية كلمته قام سيادته بتوجيه الشكر للحضور والقائمين على الملتقى والإعلاميين والجهة المنظمة للملتقى.

 

وفي الختام، قام معالي الوزير المهندس خالد الفالح بتكريم رُعاة الملتقى وتقديم شهادات تقدير للحاضرين من ممثلي الشركات الراعية، واختتم اليوم بدعوة كبار الشخصيات والمسؤولين لمأدبة عشاء في قاعة الأمسيات بفندق الفيصلية.

جلسات نقاشية وإقبال على المعرض في اليومين الثاني والثالث

في اليومين الثاني والثالث، استمرت فعاليات الملتقى التي تضمنت ستة جلسات نقاشية، دار النقاش فيها حول أحدث التطورات والخطط في قطاع الكهرباء، سواء أكان داخل المملكة أم خارجها. وقد اجتمع خلالها خبراء ومختصون في المجال على منصة المؤتمر لإدارة نقاشات حول الطاقة الذرية والمتجددة، وتوطين الصناعات، وتطوير سوق الكهرباء ومشاريع الربط الكهربائي.

E:\Saudi Electricity Forum\Press Release Photos\Session.jpg

وعلى جانب آخر، حقق المعرض المصاحب للملتقى السعودي للكهرباء نجاحًا ملحوظًا سواء أكان النجاح من ناحية التنظيم أم من ناحية إقبال الزائرين على الملتقى ومنصات الشركات العارضة؛ حيث لفتت منصات الشركات العارضة الأنظار من خلال التصميمات والتقنيات المبتكرة وكذلك المطبوعات الدعائية.

E:\Saudi Electricity Forum\Press Release Photos\Exhbition Panorama.jpg

 

 

E:\Saudi Electricity Forum\Press Release Photos\Aramco.jpg

E:\Saudi Electricity Forum\Press Release Photos\WhatsApp Image 2017-10-12 at 3.18.37 PM.jpeg

التفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي

وفي سياق متصل، تفاعل المتحدثون والمشاركون والشركات الراعية على مواقع التواصل الاجتماعي مع وسم #الملتقى_السعودي_للكهرباء، وقاموا بالتدوين عن الفعاليات والجلسات، وكذلك غرَد المتحدثون عن مشاركاتهم بالجلسات النقاشية. قال المهندس علي السليماني في تغريدة "اختتمت اليوم فعاليات الملتقى السعودي للكهرباء تضمنت المشاركة بورقة عمل قدمنا من خلالها فرص توطين صناعة الكهرباء #الملتقى_السعودي_للكهرباء." فيما شكرت إحدى الحاضرات منظمي الملتقى قائلة “SEF2017@ شكرًا لتلك الفرصة العظيمة لمقابلة كل هذه الشخصيات الملهمة".

 

لمزيد من المعلومات عن الملتقى، نأمل زيارة الموقع الإلكتروني من خلال الرابط التالي:

www.saudielectricityforum.com

 

    متابعة الصفحة الرسمية على تويتر: https://twitter.com/Saudi_EF

 

 

للتواصل معنا:

www.saudielectricityforum.com

أو راسلنا على البريد الإلكتروني:

info@saudielectricityfourm.com

 

للتساؤلات الإعلامية والتسويقية راسلنا على البريد الإلكتروني:

marketing@saudielectricityforum.com

 

 

 

 

 


loading language Loading...