توصيات الملتقى السعودي للكهرباء 2017

تحت رعاية معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح، عقد الملتقى السعودي للكهرباء في المدة من 20 محرم عام 1439هـ الموافق 10 أكتوبر 2017م في فندق الفيصيلية بالرياض، وقد شارك في الملتقي عدد من المتحدثين من ذوي الخبرة في مجالات الطاقة، وعرضت فيه خبرات دولية ومحلية ناقشت مستجدات الطاقة وبدائلها وتوطين تقنياتها، وقد حظي الملتقى بحضور متميز من المختصين في هذا المجال الذين أثروا جلسات الملتقى، ومن خلال حلقات النقاش توصل المشاركون للتوصيات التالية:

  • العمل على تعزيز الجهود في تطوير قطاع الكهرباء وتنويع مصادر الطاقة والاستفادة من تقنيات الطاقة الذرية والمتجددة بما يحقق أهداف رؤية المملكة 2030 في التحول إلى مزيج الطاقة الأمثل اقتصاديًّا للمملكة.
  • المضي قدمًا في خطط هيكلة قطاع الكهرباء والتحول إلى السوق التنافسية وإيجاد الحلول للعقبات التي تحول دون ذلك وتعزيز الاستفادة من مشاريع الربط الكهربائي الحالية والمستقبلية.
  • تطوير وتحديث الأنظمة والبنى التحتية الممكنة للاستثمار في قطاع الكهرباء وتشجيع المستثمرين للمشاركة في الأنشطة المختلفة للقطاع بما يحقق التشغيل الأمثل لمنظومة الكهرباء وخفض التكاليف واستدامة القطاع.
  • تشجيع الشراكة بين مراكز الأبحاث والجامعات الوطنية والشركات العاملة في قطاع الكهرباء لتطوير منظومة الكهرباء وإيجاد الحلول المناسبة للعقبات الفنية ورفع كفاءة المنظومة والخدمات المقدمة.
  • الاستمرار في تطوير الأنظمة والحوافز للقطاع الخاص بما يضمن دعم الجهود المبذولة لتوطين الصناعات والخدمات في قطاع الكهرباء وتحقيق النمو للاقتصاد وزيادة المحتوى المحلي لصناعة الكهرباء.
  • العمل على الاستفادة من التجارب العالمية في خصخصة قطاع الكهرباء والربط الكهربائي والسوق التنافسية للكهرباء، وتطوير الخطط القائمة بما يتلاءم مع الدروس المستفادة وأفضل الممارسات العالمية بما يناسب قطاع الكهرباء في المملكة.

loading language Loading...